الاخبارالصحة والجمالتعليمتغذيةتكنولوجياحول العالمرياضةفن الطهيمال واعمال

الاضطرابات النفسية وكيفية حلها 2023

الأمراض لنفسية، والمعروفة أيضا باسم الاضطرابات العقلية. هي مصدر قلق شائع ومتزايد في مصر. على الرغم من ارتفاع معدل انتشار هذه الحالات، لا يزال هناك نقص في الوعي والفهم بشأنها في البلاد. وغياب هذا الوعي والفهم يمكن أن يجعل من الصعب على الناس في مصر طلب المساعدة والدعم لقضايا صحتهم العقلية.

أبرز الأسباب الرئيسية فى انتشار الاضطرابات النفسية فى مصر

أحد الأسباب الرئيسية لعدم الوعي والفهم للاضطرابات النفسية في مصر هو نقص التعليم والتدريب حول هذا الموضوع. لا يستطيع الكثير من الناس في مصر الوصول إلى معلومات دقيقة حول الصحة العقلية، ونتيجة لذلك، قد لا يفهمون علامات وأعراض الاضطرابات العقلية أو كيفية تشخيصها وعلاجها بشكل صحيح.

يمكن أن يؤدي هذا النقص في التعليم أيضا إلى مفاهيم خاطئة وقوالب نمطية عن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية، مما يجعل من الصعب عليهم طلب المساعدة والدعم. ‎قضية أخرى تساهم في نقص الوعي والفهم حول الأمراض النفسية في مصر هي نقص خدمات الصحة العقلية. لا يستطيع الكثير من الناس في مصر الوصول إلى أخصائيي أو مرافق الصحة العقلية، ونتيجة لذلك، قد لا يعرفون إلى أين يلجأون للحصول على المساعدة.

يمكن أن يجعل هذا الافتقار إلى الوصول إلى خدمات الصحة العقلية من الصعب على الناس الحصول على المساعدة التي يحتاجونها، ويمكن أن يؤدي أيضا إلى انعدام الثقة في نظام الصحة العقلية. ‎على الرغم من هذه التحديات، لا يزال هناك الكثير من الناس في مصر الذين يعملون على زيادة الوعي والفهم للأمراض النفسية. تعمل بعض المنظمات، مثل الجمعية المصرية للصحة العقلية، على تثقيف الناس حول الصحة العقلية وتقديم الدعم لأولئك الذين يعانون من اضطرابات عقلية. بالإضافة إلى ذلك، هناك متخصصون في الصحة العقلية في مصر يعملون على توفير خدمات الصحة العقلية التي يسهل الوصول إليها وبأسعار معقولة للمحتاجين.

أشهر 10 اضطرابات نفسية منتشرة فى مصر فى ظل غياب الوعى

 

1.الاكتئاب: أحد الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعا في مصر. يتميز بمشاعر الحزن واليأس وعدم الاهتمام بالأنشطة.

‎2. اضطرابات القلق: شائعة جدا أيضا في مصر، وتشمل حالات مثل اضطراب القلق العام واضطراب الهلع والرهاب. يمكن أن تسبب هذه الاضطرابات مشاعر الخوف والقلق والذعر.

‎3. اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD): حالة يمكن أن تحدث بعد تعرض الشخص لحدث صادم، مثل كارثة أو حرب أو جريمة عنيفة. يتميز بأعراض مثل ذكريات الماضي والكوابيس وتجنب المحفزات المتعلقة بالحدث الصادم.

4. الفصام: اضطراب عقلي خطير يؤثر على قدرة الشخص على التفكير والشعور والتصرف بشكل طبيعي. يتميز بأعراض مثل الهلوسة والأوهام والتفكير المضطرب.

5. الاضطراب الثنائى القطب: حالة تتسبب في إصابة الشخص بتقلبات مزاجية شديدة، من فترات الهوس أو هوس خفيف إلى فترات الاكتئاب.

6. اضطراب الشخصية الحدية (BPD): حالة تتميز بعدم استقرار الحالة المزاجية والعلاقات والصورة الذاتية. قد يواجه الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية صعوبة في تنظيم عواطفهم وقد ينخرطون في سلوك متهور أو مدمر للذات.

7. اضطراب الوسواس القهري (OCD): يتميز بأفكار أو إكراهات مستمرة وغير مرغوب فيها لأداء سلوكيات معينة.

‎8.اضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط (ADHD): اضطراب يتميز بأعراض مثل صعوبة الانتباه والاندفاع وفرط النشاط.

‎9.اضطرابات الأكل: تتميز اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي والشره المرضي العصبي، بعادات الأكل غير الطبيعية وصورة الجسم المشوهة. ‎

10.اضطراب القلق الاجتماعى : أو الرهاب الاجتماعي، هو حالة تتميز بالقلق الشديد والوعي الذاتي في المواقف الاجتماعية. قد يتجنب الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب التفاعلات الاجتماعية أو يتحملونها بخوف وضيق شديدين. ‎

 

من المهم ملاحظة أن هذه القائمة ليست شاملة ويمكن أن تختلف اضطرابات الصحة العقلية من شخص لآخر ومن ثقافة إلى أخرى. أيضا، يمكن أن يعاني الناس من أكثر من اضطراب واحد في نفس الوقت، ويمكن أن تظهر هذه الاضطرابات بشكل مختلف في أفراد مختلفين.

كيف يمكنني مساعدة صديقي أو قريبي الذي يعاني من أي من هذه الاضطرابات النفسية ؟

 

‎ ‎إذا كان لديك صديق أو قريب يعاني من اضطراب نفسي، فهناك عدة طرق يمكنك من خلالها مساعدته:

  • كن هناك من أجلهم: أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها هو أن تكون هناك من أجله. دعهم يعرفون أنك تهتم وأنك على استعداد للاستماع إليهم ودعمهم. وكن مستمعًا جيدًا
  • ثقف نفسك: تعلم قدر الإمكان عن الاضطراب الذي يتعامل معه صديقك أو قريبك. سيساعدك ذلك على فهم ما يمرون به وكيفية دعمهم على أفضل وجه. ‎
  • شجعهم على طلب المساعدة المهنية: يمكن علاج العديد من الاضطرابات النفسية بالعلاج والأدوية. شجع صديقك أو قريبك على رؤية أخصائي الصحة العقلية ومتابعة أي علاج موصى به.وساعدهم على الالتزام بخطة العلاج الخاصة بهم.
  • ساعدهم على الحفاظ على نمط حياة صحي: تناول الطعام بشكل جيد وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحصول على قسط كاف من النوم يمكن أن يساعد جميعها في تحسين الصحة العقلية.
  • شجع صديقك أو قريبك على الاعتناء بأنفسهم واتخاذ خيارات نمط حياة صحي. ‎
  • كن صبورا ومتفهما: قد يستغرق التعافي من الاضطراب النفسي بعض الوقت، والنكسات شائعة. كن صبورا ومتفهما مع صديقك أو قريبك، وحاول ألا تأخذ أعراضه أو سلوكياته شخصيا. ‎
  • شجعهم على الانضمام إلى مجموعة دعم: يمكن لمجموعات الدعم توفير بيئة آمنة وداعمة للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية لتبادل خبراتهم والتعلم من الآخرين الذين يمرون بصراعات مماثلة.
  • ساعدهم على التعامل مع التوتر: الإجهاد يمكن أن يجعل أعراض الاضطرابات النفسية أسوأ. ساعد صديقك أو قريبك على تحديد وإدارة مصادر التوتر في حياته. ‎
  • ساعدهم على وضع أهداف واقعية: يمكن أن يساعد تحديد أهداف واقعية صديقك أو قريبك على الشعور بمزيد من السيطرة على حياته وإحراز تقدم في شفائه.

 

‎من المهم أن تتذكر أن الجميع مختلفون، وما يصلح لشخص ما قد لا يصلح لشخص آخر. كن منفتحا على تجربة طرق مختلفة لمساعدة صديقك أو قريبك وفهم أن الشفاء من الاضطراب النفسي هو عملية تستغرق وقتا وجهدا حيث أنه يوجد نقص تام فى الوعى لهذه الاضطربات

ماذا أفعل عندما اشك في إضراب ما وكيف أقبل أن لدي أي اضطراب أو مرض نفسى؟

 
  • ‎ ‎إذا كنت تشك في أنك قد تعاني من اضطراب نفسي، فمن المهم طلب المساعدة المهنية. إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها: ‎
  • ثقف نفسك: تعلم قدر الإمكان عن علامات وأعراض الاضطراب الذي تشك في إصابتك به. سيساعدك ذلك على فهم ما قد تواجهه وتحديد أي أنماط في أعراضك.
  • تحدث إلى أخصائي الصحة العقلية: يمكن لأخصائي الصحة العقلية، مثل طبيب نفساني أو طبيب نفسي، تشخيص الاضطرابات النفسية وعلاجها. سيكونون قادرين على إجراء تقييم شامل وتحديد ما إذا كنت تعاني من اضطراب، وإذا كان الأمر كذلك، فأي واحد.
  • قم بإجراء اختبار ذاتي: هناك العديد من أدوات التقييم الذاتي المتاحة عبر الإنترنت والتي يمكن أن تساعدك في تحديد ما إذا كنت تعاني من اضطراب نفسي. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه الاختبارات ليست بديلا عن التقييم المهني. ‎
  • كن صادقا مع نفسك: من الطبيعي أن تشعر بالتردد أو الخجل من فكرة الإصابة باضطراب نفسي، وتذكر أن طلب المساعدة هو علامة على القوة وليس الضعف. ‎
  • طلب الدعم: يمكن أن يساعدك التحدث إلى الأصدقاء والعائلة أو الانضمام إلى مجموعة دعم على الشعور بوحدة أقل وفهم أكثر. ‎
  • التركيز على الرعاية الذاتية: يمكن أن تساعد العناية بصحتك البدنية والعقلية في تقليل أعراض الاضطرابات النفسية. يالعقلية. ‎
  • كن منفتحا على العلاج : يمكن أن يشمل علاج الاضطرابات النفسية العلاج والأدوية وتغيير نمط الحياة.
  • كن منفتحا لتجربة علاجات مختلفة والعمل مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك للعثور على أفضل خطة لك.
  • تذكر أن الشفاء ممكن: يتعافى العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية ويعيشون حياة مرضية. مع العلاج والدعم المناسبين، يمكنك تعلم إدارة أعراضك وتحسين نوعية حياتك.

الاضطراب النفسى ليس ضعفا حتى فى غياب الوعى اللازم

من المهم ملاحظة أن قبول أن لديك اضطرابا قد يكون صعبا ويستغرق بعض الوقت، ولكنها الخطوة الأولى نحو الشفاء. تذكر أن طلب المساعدة هو علامة على القوة، وليس الضعف. ومن المهم أن تتذكر أن الاضطرابات النفسية يمكن علاجها وأن الشفاء ممكن بمساعدة ودعم مناسبين

فى الختام، تعد الأمراض النفسية مصدر قلق شائع ومتزايد في مصر، ولكن لا يزال هناك نقص في الوعي والفهم بشأنها. هذا النقص في الوعي والفهم يمكن أن يجعل من الصعب على الناس في مصر طلب المساعدة والدعم لقضايا صحتهم العقلية. ومع ذلك، هناك منظمات وأفراد يعملون على زيادة الوعي والفهم للأمراض النفسية وتوفير خدمات الصحة العقلية التي يمكن الوصول إليها وبأسعار معقولة للأشخاص المحتاجين. بالإضافة إلى ذلك، يتعامل الناس في مصر أيضا مع الأمراض النفسية من خلال الأشكال التقليدية للعلاج والشفاء، فضلا عن مجموعات الدعم. من المهم ملاحظة أن هذه قضية عالمية ولا تقتصر على مصر فحسب، ومن الأهمية بمكان زيادة الوعي والتثقيف وتوفير الموارد لمساعدة الأشخاص الذين يتعاملون مع قضايا الصحة العقلية.

اقرأ أيضا : المرأة

الأزمة الاقتصادية فى مصر

الذكاء الاصطناعى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى